a3b3419c c351 45ba a177

كشفت تقارير إعلامية إنجليزية، يوم الاثنين، أن إدارة مانشستر يونايتد لجأت إلى تسريب أكاذيب لإيذاء نجم الفريق كريستيانو رونالدو.

وبحسب بيرس مورغان، كات العمود الشهير في صحيفة “ذا صن” أن مانشستر يونايتد لجأ إلى حملة لتشويه سمعة الهداف البرتغالي.

وقال الكاتب في مقاله: لم يتبق لرونالدو حلفاء في النادي، ولا يمكنه اللعب بقميص مانشستر يونايتد مرة أخرى، وعليه المغادرة في يناير، ويرجع عدم الاهتمام المزعوم من قبل الأندية للتعاقد مع رونالدو في الشتاء، إلى أن إدارة مانشستر يونايتد تسرب الأكاذيب لإلحاق الضرر باللاعب وإيذائه.

ووجه بيرس مورغان الانتقادات صوب الهولندي تن هاغ، مدرب الفريق، الذي اتهمه بتعمد إذلال رونالدو، قائلا: تن هاغ يحاول إلقاء محاضرة على كريستيانو رونالدو حول المعايير والقيم، عندما يتعمد إذلاله، يا لها من مزحة! أحدهم أفضل لاعب كرة القدم في كل العصور وبطل في أربع دول، والآخر كان لاعبا سيئا.

وأضاف الكاتب: أعتقد أن عدم الاحترام الجماعي تجاه رونالدو من جانب إدارة مانشستر يونايتد والمشجعين بعد كل ما فعله للنادي، أمر مخز.