c70ab8d0 80d3 475e b6e8

أنهى روبرت ليفاندوفسكي حظه العثر في كأس العالم بتسجيله هدفا لمنتخب بولندا في شباك السعودية، معلنا عن هدفه الأول خلال تاريخ مشاركاته بالمونديال، بينما كشف المهاجم الهداف أنه تأثر بعدما هز شباك الأخضر.

وأكد مهاجم برشلونة الإسباني أن احتفاله المؤثر بالهدف يأتي من خلال أن هذه البطولة قد تشهد آخر ظهور له بكأس العالم.

وأهدر ليفاندوفسكي ضربة جزاء خلال التعادل السلبي مع المكسيك في المباراة الأولى لمنتخب بولندا المونديال، بعد أن أخفق في تسجيل أي هدف في مونديال روسيا.

وقال ليفاندوفسكي (34 عاماً) بعد المباراة: كلما تقدمت في السن زادت عاطفتي، أدرك أنه عندما يتعلق الأمر بكأس العالم، أنها قد تكون المشاركة الأخيرة لي، عندما تلعب باسم المنتخب الوطني فعليك التركيز على النتائج، ولكن جزءا من هويتي أيضا يدفعني لتحقيق إحصائيات جيدة. لطالما أردت التسجيل في كأس العالم، وهذا الحلم تحقق.

وأحرز ليفاندوفسكي الهدف الثاني لبولندا خلال الفوز على السعودية 2 -صفر يوم السبت ضمن المجموعة الثالثة لمونديال قطر.